جير الأسنان هو الطبقة البيضاء أو الصفراء التي تتراكم على الأسنان وتكون ذات ملمس خشن، ويصعب إزالتها بفرشاة الأسنان والمعجون. وتتكون هذه الطبقة نتيجة التدخين وعدم الاهتمام بنظافة الأسنان بعد الأكل والمشاريب. وهذه الطبقة هي المنزل الآمن للبكتيريا في الفم، ففيه تستقر وتبدأ في إفراز المواد والأحماض التي من شأنها أن تُضر بطبقة المينا الصلبة للأسنان، واللثة، وتؤدي إلى الإصابة بتسوس الأسنان.
جلسات جير الاسنان هي أفضل الحلول التي تساعد في التخلص من هذه المشكلة، وحماية اللثة من التعرض للالتهابات، وحماية الأسنان من التعرض للتسوس.. وفيما يلي نتعرف على ما يقدمه الدكتور لؤي عبد اللطيفافضل دكتور اسنان في المهندسين– في خدمة تنظيف الأسنان من الجير.

لماذا نلجأ إلى تنظيف جير الاسنان؟

إن جير الأسنان أو ما يعرف بـ البلاك هي طبقة مليئة بالملايين من البكتيريا الضارة، والتي يؤدي تراكمها مع مرور الوقت إلى الإصابة بعدة مشكلات، منها:

  • التهابات اللثة المتكررة.
  • تسوس الأسنان.
  • وجود فجوات بين الأسنان.
  • نزيف اللثة عند محاولة غسلها بالفرشاة والمعجون.
  • تغيّر رائحة الفم، حتى إنها تكون في أغلب الأوقات رائحة كريهة، وذلك بفعل ما تفرزه البكتيريا الضارة.
  • الإصابة بمشكلة جيوب اللثة، وهي عبارة عن فراغات بين اللثة والأسنان، تتسبب في دخول الطعام فيها، وعادة ما تكون مؤلمة.

وللتخلص من هذه المشاكل أو تجنبها إن لم تحدث بعد فإننا نلجأ إلى تنظيف جير الاسنان.

ما قبل تنظيف جير الاسنان

فور قدوم المريض إلى عياداتنا فإننا نقوم بعمل الفحص البدني له، والذي يقوم فيه الطبيب باستكشاف الفم والأسنان عن طريق مرآة صغيرة يُدخلها إلى الفم ويحركها إلى الداخل والخارج حتى يرى بوضوح الأماكن التي يتراكم فيها الجير، ويعرف ما إذا كان المريض يعاني من أي التهابات في اللثة، أو أنه مصاب بجيوب اللثة أم لا.
وحين الانتهاء من هذا الفحص يقوم الطبيب بتحضير أدوات تنظيف الجير، والتي تشتمل على أداة كشط، وحلول ملحي مطهر لتنظيف الفم دوريًا أثناء إزالة الجير، بالإضافة إلى وضع جهاز يعمل على شفط المياه الزائدة من الفم.

طريقة تنظيف جير الاسنان

بعد أن يخضع المريض للفحص ويتبين الطبيب أماكن وجود الجير، يبدأ في وضع جهاز الكشط “إزالة الجير” مباشرة على المناطق التي يوجد بها الجير والبلاك لتكسيرها، وفي نفس الوقت يقوم هذا الجهاز بدفع المحلول الملحي في مواضع الكشط لتطهيرها، فعادة ما يكون هناك نزيف دموي بسيط يخرج من اللثة أثناء هذا الإجراء.
ويسترشد الطبيب أثناء الجلسة بالمرآة الصغيرة التي استخدمها سابقًا في الفحص ليتأكد من أن جميع الأماكن التي كان الجير متواجدًا فيها قد تم تنظيفها تمامًا.
ولا داعي للقلق من الأصوات التي قد تسمعها أثناء الإجراء، أو شعور الوخز والألم البسيط المصاحب لأماكن وضع جهاز الكشط في الفم.. إذ إنه عادة ما يكون الجير صلبًا، وملتصقًا بشدة مع الأسنان، وهذا الصوت والألم ناتج عن تكسير هذه الطبقات الجيرية.

ما بعد تنظيف الأسنان من الجير

قد يلجأ الطبيب إلى استخدام نوع معين من معجون الأسنان، يتسم بكبر حجم جزيئاته، مما يساعد في كشط الجير، و”سنفرة” الأسنان جيدًا حتى يتأكد لا يبقى أثرٌ للجير في الأسنان.
وقد يشعر المريض بالألم البسيط بعد هذا الإجراء، لذا قد ينصحه الطبيب بتناول بعض المسكنات حتى يزول الألم.
وينصح  دكتور الاسنان  بضرورة الحفاظ على نظافة الأسنان دوريًا بعد هذا الإجراء حتى تكون النتائج دائمة ومستمرة.